روسيا وأوكرانيا تستعدان لـ«أشرس المعارك» في خيرسون

26 أكتوبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 26 أكتوبر 2022 - 10:54 صباحًا
Rania Lat
الشأن الدولي
روسيا وأوكرانيا تستعدان لـ«أشرس المعارك» في خيرسون

صدى الإعلام _ توقع مسؤول أوكراني كبير أن تخوض بلاده وروسيا «أشرس المعارك» في إقليم خيرسون الجنوبي الاستراتيجي الذي تسيطر موسكو على جزء منه، وقال إن الجيش الروسي يستعد لمواجهة القوات الأوكرانية المتقدمة، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

ومدينة خيرسون، عاصمة الإقليم التي تحمل اسمه والتي كان يسكنها قبل الحرب نحو 280 ألف نسمة، هي أكبر مركز حضري لا تزال روسيا تحتفظ به منذ الاستيلاء عليه في وقت مبكر من غزو أوكرانيا قبل ثمانية أشهر.

ولم تستعد القوات الأوكرانية على ما يبدو الكثير من الأراضي في هجومها المضاد في خيرسون منذ أوائل أكتوبر (تشرين الأول)، عندما زعمت روسيا أنها ضمت الإقليم وثلاث مناطق أخرى، وهي خطوة نددت بها 143 دولة في الأمم المتحدة ووصفتها بأنها «محاولة ضم غير قانوني».

وقال أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي، في مقطع مصور عبر الإنترنت مساء الثلاثاء «كل شيء واضح فيما يتعلق بخيرسون. الروس يعززون صفوفهم هناك».

وأضاف: «هذا يعني أنه لا أحد يستعد للانسحاب. على العكس من ذلك، فإن خيرسون ستشهد أشرس المعارك»، دون أن يحدد موعدا للمعركة.

ومن بين الأقاليم الأربعة التي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمها، يمكن القول إن خيرسون هو الأكثر أهمية من الناحية الاستراتيجية. فهو يتحكم في كل من الطريق البري الوحيد إلى شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا في عام 2014 ومصب نهر دنيبرو الشاسع الذي يشطر أوكرانيا.

وعلى مدار أسابيع، عمد المسؤولون في إدارة خيرسون المدعومة من روسيا إلى بث تحذيرات من أن القوات الأوكرانية على وشك مهاجمة المدينة وإلى إجلاء الآلاف من المدنيين بالقوارب إلى الضفة الشرقية لنهر دنيبرو.

وستكون هزيمة روسيا في خيرسون واحدة من أكبر انتكاساتها في الصراع.


للمزيد : رئيس تونس يدعو إلى تعاون دولي لمواجهة تزايد الهجرة غير النظامية


الاخبار العاجلة