نائب بلير: قرار غزو العراق لم يكن شرعيًا

الشأن الدولي
10 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 5 سنوات
نائب بلير: قرار غزو العراق لم يكن شرعيًا

قال نائب رئيس الوزراء البريطاني السابق جون بريسكوت اليوم الأحد، إنه الآن بعد (13 عامًا) بات يعتقد أن قرار بريطانيا بغزو العراق لم يكن قانونيا في ضوء تقرير انتقد قرار الحكومة المشاركة في الحرب.

وكتب بريسكوت، الذي خدم نائبا لرئيس الوزراء توني بلير عندما انضمت بريطانيا إلى الحرب بقيادة الولايات المتحدة عام 2003، في صحيفة ((صنداي ميرور)) إنه تراجع عن رأيه الآن بشأن مشروعية الحرب.

وكتب “في عام 2004، قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بما أن الهدف الرئيسي لحرب العراق هو تغيير النظام فإنها غير قانونية. واعتقد الآن مع بالغ الحزن والغضب أنه محق في ذلك”.

وأضاف أن قرار دخول الحرب وتداعياته الكارثية سيلازمني بقية حياتي”، مستشهدًا بالجنود البريطانيين الذين فقدوا أوراحهم أو أصيبو و 175 ألف مدني لقوا حتفهم جراء صندوق باندورا الذي انفتح على مصراعيه عقب الإطاحة بنظام صدام حسين.

وكشف بريسكوت أن بلير كتب إلى الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش “سأكون معك مهما كان” قبل 8 أشهر من الغزو.

كما انتقد طريقة توني بلير في إدارة مجلس الوزراء قائلا إن الوزراء كانوا يُمنحون “أوراقا موثقة قليلة جدًا” لاتخاذ القرارات.

وخلص تحقيق استمر 7 أعوام للسير جون تشيلكوت إلى أن قرار مشاركة حكومة بلير في الحرب حدث قبل استنفاد كل الحلول السلمية، وإن تهديدات ما يسمى “أسلحة الدمار الشامل العراقية” كانت مبالغ فيها.

وأعرب بلير عن “حزنه وندمه واعتذاره” بشأن الأخطاء التي ارتكبت في الحرب بيد أنه أصر على أن الحرب كانت صحيحة.

غير أن الكثيرين من الشعب البريطاني يريدون محاكمته جنائيا بسبب قراره الذي أدى إلى مقتل 179 جنديًا بريطانيا ومئات الآلاف من المدنيين العراقيين في السنوات الست التالية.

رابط مختصر